الفرق بين أسيتامينوفين والأسبرين

اسيتامينوفين مقابل الأسبرين

طوال هذه السنوات كانت المسكنات الأكثر شيوعا التي كان الناس قد سمعوها هي الأسبرين والأسيتامينوفين. كل من هذه الأدوية كانت قيد الاستخدام لفترة طويلة لتخفيف الآلام، وآلام في الجسم، أو الالتهابات. وقد عرفت هذه الأدوية مرة واحدة لقدرتها على منع انتقال الألم إلى الدماغ أو حتى تثبيط إنتاج البروستاجلاندين، مما يجعل المرء يشعر بأن الألم قد انخفض أو حتى بالارتياح.

كل من الاسيتامينوفين والأسبرين تعتبر غير الستيرويدية، والمضادة للالتهابات (المسكنات). هذه هي مجموعة من الأدوية التي ليس لها مركبات الستيرويد ولكن لا تزال لديها خاصية للحد من الالتهاب. وعلاوة على ذلك، لديهم الملكية الرئيسية لمنع محفزات الألم، التي هي المسؤولة عن الألم الأحاسيس إلى الدماغ، مما يعطي الإغاثة. ومع ذلك، ينبغي للمرء أن يكون على بينة من الاختلافات بين الاثنين وكيف يمكن أن تؤثر على الجسم.

الفرق الرئيسي الأول بين الأسبرين والأسيتامينوفين هو كيفية التعامل مع الألم. أسيتامينوفين، الذي يعتبر مسكن قد تعمل فقط على مستقبلات الألم وليس على أشياء أخرى مثل الالتهاب. هذا هو السبب في أنها ليست فعالة لأي شكل من أشكال الالتهاب. من ناحية أخرى، ويقال الأسبرين للحد من كمية البروستاجلاندين، والذي يسبب الألم والالتهاب، إلى المنطقة المصابة. فالأسبرين لا يخفف أحد آلامه فحسب، بل يسيطر أيضا على التورم من أي منطقة مصابة.

في الوقت الحاضر، اكتشف الأطباء أن الأسبرين قد يكون له آثار جانبية سلبية عندما يؤخذ باعتدال لتخفيف الألم. أهمها هو احتمال كبير لتسبب قرحة المعدة. الاستخدام المطول للأسبرين يمكن أن يخفف وتهيج بطانات المعدة، وفي الوقت المناسب، فإن الطبقة الواقية التي تمنع العصائر المعدية من تآكل خلايا المعدة لن تكون قادرة على التعامل مع ترقق مستمر، مما يؤدي إلى تكوينات قرحة. وبسبب هذا، أسيتامينوفين هو الخيار الأفضل. يسبب اسيتامينوفين آثار معدية معوية خفيفة، مما يجعل من الأفضل أن تأخذ حتى في المعدة فارغة.

ومع ذلك، فإن العديد من الأطباء قد اكتشفوا استخدام آخر مهم للأسبرين غير موجود مع الأسيتامينوفين، وهذا هو قدرته على تخثر الدم. الأسبرين لديه القدرة على منع الدم من تخثر الدم، مما يجعلها أرق، والسماح لها بالتدفق بحرية. هذا هو السبب في استخدام الأسبرين على نطاق واسع للأشخاص الذين لديهم جلطات أو عرضة للنوبات القلبية وأولئك الذين يعانون من أمراض القلب. ومع ذلك، ينبغي إيلاء عناية كبيرة للأشخاص الذين يتناولون الأسبرين لأن هناك خطر فقدان الدم أو النزيف، لأن الأسبرين يمنع الدم من التخثر.

ملخص:

1. يعمل الأسبرين على كل من الالتهاب والألم، في حين أن الأسيتامينوفين يخفف الألم فقط ولكن لا يقلل من أي تورم.
2. يمكن تناول أسيتامينوفين مع الطعام، في حين أن الأسبرين قد يسبب تهيج المعدة وحتى النزيف.
3. وقد تم الآن استخدام الأسبرين على نطاق واسع لقدرته المضادة للتجلط، وعادة بالنسبة لأولئك الأفراد الذين هم في خطر للسكتة الدماغية.