الفرق بين المراجحة والتحوط

التحكيم مقابل التحوط < التجار في السوق اليوم يستخدمون باستمرار أساليب مختلفة للحصول على مستويات أعلى من العودة، وضمان أن مستويات الخطر التي تعانيها هي الحد الأدنى. وتعتبر المراجحة والتحوط هما تدبيران مختلفان تماما فيما يتعلق بالغرض الذي تستخدم من أجله. توفر المقالة التالية نظرة عامة واضحة على كل نوع من أنواع التقنية ويوضح الفرق بين الاثنين.

>

المراجحة

التحكيم هو حيث يقوم المتداول بشراء وبيع أصل ما في الوقت نفسه مع أمل في تحقيق ربح من الاختلافات في مستويات الأسعار للأصل الذي يتم شراؤه والأصل الذي يجري تم البيع. يجب أن يوضع في الاعتبار أن الأصول يتم شراؤها وبيعها من أماكن السوق المختلفة. وهو سبب الاختلافات في مستويات الأسعار. ويرجع السبب في وجود اختلافات في مستويات الأسعار في الأسواق المختلفة إلى عدم كفاءة السوق؛ على الرغم من أن الظروف في سوق واحدة قد أدت إلى تغيير، في مستويات الأسعار، لأن هذه المعلومات لم تؤثر بعد على السوق الأخرى تبقى مستويات الأسعار مختلفة. ويمكن للتاجر الذي يسعى إلى تحقيق الربح أن يستخدم أوجه القصور هذه في السوق لمصلحته بمجرد شراء الأصل بسعر أرخص من أحد الأسواق وبيعه بسعر أعلى بعد ذلك لتحقيق ربح من المراجحة.

التحوط

التحوط هو تكتيك يستخدمه التجار للحد من المخاطر المحتملة، وبالتالي فقدان الدخل الناتج عن التغيرات في الحركة، في مستويات الأسعار. سوف يقوم المستثمر بالتحوط من الخسائر المحتملة عن طريق الدخول في استثمار يسمح للمستثمر باتخاذ موقف لتعويض أي خسائر، في حال حدوث أسوأ. وهي تعمل كتدبير أمني أو تغطية تأمينية ضد خسائر كبيرة. ويمكن أن يتم التحوط من خالل األدوات المالية مثل األسهم والعقود اآلجلة والخيارات والمقايضات واألمام، وعادة ما توظف استراتيجيات استثمار معقدة مثل البيع القصير واتخاذ مراكز طويلة. يمكن فهم التحوط بشكل أفضل مع مثال.

تقوم الخطوط الجوية بشراء الوقود باستمرار لتشغيل عملياتها. ومع ذلك، فإن سعر الوقود متقلب للغاية، لذلك تحاول معظم شركات الطيران للحماية من هذه المخاطر من خلال اتخاذ التحوط الذي يحدد سعر الوقود في الحد الأقصى للغطاء. ويمكن القيام بذلك من خالل األدوات المالية مثل المبادلة أو الخيار.

المراجحة مقابل التحوط

المراجحة والتحوط هما من التقنيات التي يستخدمها التجار الذين يعملون في بيئة مالية متقلبة.ومع ذلك، فإن هذه التقنيات مختلفة تماما عن بعضها البعض وتستخدم لأغراض مختلفة. وعادة ما يستخدم المراجحة من قبل التاجر الذي يسعى إلى تحقيق أرباح كبيرة من خلال عدم كفاءة السوق. من ناحية أخرى، يستخدم التغطیة من قبل التجار کوثیقة تأمین للحمایة من أي خسائر محتملة. وتشبه المراجحة والتحوط بعضهما البعض من حيث أنهما يتطلبان من المستثمرين توقع التحركات في السوق واستخدام الأدوات المالية للاستفادة من تلك التحركات.

ملخص:

• التجار في السوق اليوم يستخدمون باستمرار أساليب مختلفة للحصول على مستويات أعلى من العودة، وضمان أن مستويات المخاطر التي يتعرضون لها هي الحد الأدنى. وتعتبر المراجحة والتحوط هما تدبيران مختلفان تماما فيما يتعلق بالغرض الذي تستخدم من أجله.

• المراجحة هي حيث يقوم المتداول بشراء وبيع أحد الأصول في نفس الوقت مع تحقيق آمال في تحقيق الربح من الاختلافات في مستويات سعر الأصل الذي يتم شراؤه والأصل الذي يتم بيعه.

• التحوط هو تكتيك يستخدمه التجار للحد من المخاطر المحتملة، وبالتالي فقدان الدخل الناتج عن التغيرات في الحركة، في مستويات الأسعار.