الفرق بين الميزانية العمومية والتوازن التجريبي

الميزانية العمومية مقابل الرصيد التجريبي

تقوم الشركات بإعداد بياناتها المالية في نهاية الفترة المحاسبية للحصول على وفهم الطريقة التي استخدمت بها الموارد لتحسين الربحية، والطريقة التي تمت بها إدارة أصول الشركة، ومطلوباتها، ورأس المال، والدخل والمصروفات. ومن أجل القيام بذلك، تعد الشركة عددا من البيانات المالية تتضمن الميزانية العمومية والرصيد التجريبي. يتم إعداد الميزانية العمومية والرصيد التجريبي من قبل الشركات وفقا للمتطلبات المنصوص عليها في المعايير واللوائح المحاسبية، على الرغم من أنها تختلف من حيث ما هو مسجل في كل بيان والغرض الذي يتم إعداد كل منها. ويرد شرح واضح لهذه الاختلافات في المادة التالية.

>

الميزانية العمومية

تتضمن الميزانية العمومية للشركة معلومات حيوية عن الأصول الثابتة والموجودة للشركة (مثل المعدات والنقد والحسابات المدينة)، والخصوم قصيرة الأجل وطويلة الأجل (الحسابات القروض الدائنة والقروض البنكية) ورأس المال (حقوق المساهمين). ومن النقاط الهامة التي يجب اإلشارة إليها في الميزانية العمومية أن إجمالي الموجودات يجب أن يساوي مجموع المطلوبات ورأس المال، وينبغي أن يمثل رأس المال الفرق بين الموجودات والمطلوبات. يتم إعداد الميزانية العمومية، في تاريخ محدد، وبالتالي الكلمات "كما في" في الجزء العلوي من الورقة. على سبيل المثال، إذا كنت أكتب ميزانية في 30 أكتوبر 2011، أود أن أكتب "حتى 30 أكتوبر 2011" على عنوان البيان، لإظهار أن المعلومات الواردة في الميزانية العمومية هي لقطة من الشركة في ذلك التاريخ.

>

الرصيد التجريبي

الرصيد التجريبي هو بيان يسرد جميع الحسابات التي تم إعدادها في دفتر الأستاذ العام، جنبا إلى جنب مع أرصدة تلك الحسابات في نهاية الفترة المالية. والغرض من إعداد الرصيد التجريبي هو تسجيل الأرصدة المدينة وكذلك الأرصدة الدائنة في الحساب والتحقق مما إذا كانت الأرصدة على جانبي الخصم والائتمان متساوية. وإذا كانت الأرصدة متساوية، فإن هذا يعني أن القيود المحاسبية قد سجلت بشكل صحيح، إن لم يكن المحاسبون قد يعيدون فحص القيود للتأكد من عدم ارتكاب أخطاء. ويعني الرصيد التجريبي، الذي لديه رصيد مدين يساوي الرصيد الدائن، أن المعادلة المحاسبية للأصول = الخصوم + رأس المال يتم التحقق منها في البيانات المحاسبية.

ما الفرق بين الميزانية العمومية والرصيد التجريبي؟

يتم إعداد أرصدة المحاكمة والميزانيات العمومية من قبل المحاسبين، للتحقق من البيانات المحاسبية المسجلة والحصول على صورة واضحة عن الحالة المالية للشركة.ومع ذلك، فإن اثنين من الاختلافات واضحة. ميزان المراجعة هو وثيقة داخلية يستخدمها موظفو المحاسبة الداخليون فقط للتحقق من دقة البيانات المحاسبية المسجلة. ومن ناحية أخرى، فإن الميزانية العمومية هي وثيقة خارجية ويتم إعدادها بحيث يمكن استخدامها من قبل المستثمرين والموردين والعملاء والموظفين وعامة الناس للحصول على فهم للمركز المالي للشركة في نهاية المحاسبة فترة. يحتوي رصيد التجربة على أرصدة من جميع حسابات الشركة في حين أن الميزانية العمومية تحتوي فقط على معلومات من الأصول والالتزامات وحسابات رأس المال. وعلاوة على ذلك، يتم إعداد ميزان المحاكمة في بداية إعداد البيانات المالية وإعداد الميزانية العمومية في نهاية المطاف.

باختصار:

الرصيد التجريبي مقابل الميزانية العمومية

• يتضمن الرصيد التجريبي الأرصدة من جميع الحسابات المعدة في دفتر الأستاذ العام، وتتضمن الميزانية العمومية فقط البيانات ذات الصلة من الأصول والالتزامات وحسابات رأس المال.

• الرصيد التجريبي هو وثيقة داخلية يستخدمها موظفو المحاسبة للتحقق من إدخال الإدخالات المحاسبية بدقة. الميزانية العمومية هي وثيقة خارجية متاحة لأصحاب المصلحة في الشركة والجمهور العام للحصول على فهم الأداء المالي للشركة.

• يتم إعداد الرصيد التجريبي أولا، بينما يتم إعداد الميزانية العمومية الأخيرة بعد وضع بيان الأرباح والخسائر.