الفرق بين الخدمات المصرفية والمصرفية الاستثمارية

المصرفية هي واحدة من القطاعات الأكثر تنظيما في الاقتصاد الذي هو أيضا مسؤولة إلى حد كبير عن وصحة البلاد المالية ونموها الاقتصادي. وقد تطور العمل المصرفي على مر السنين ليتناسب مع أغراض مختلفة، والخدمات المصرفية الاستثمارية هي واحدة من هذه التشكيلات بما يتلاءم مع أغراض الاستثمار. وقبل قانون الزجاج - ستيغال، سمح للبنوك بالمشاركة في كل من الخدمات المصرفية التجارية والخدمات المصرفية الاستثمارية، أيهما تفضل. ومع ذلك، والآن مع القوانين والأنظمة الجديدة لا يمكن للبنك تقديم كل من هذه الخدمات المصرفية لسبب تضارب المصالح. وتختلف الأنشطة والخدمات المصرفية العادية كثيرا عن الخدمات التي تقدمها المصارف الاستثمارية. وستوجه المقالة التالية القارئ من خلال تحليل شامل للفروق بين هذين النوعين من الخدمات المصرفية وشرح الأغراض التي هي الأكثر ملاءمة ل.

>

الخدمات المصرفية

الكثير منا بحاجة إلى خدمات البنك في إجراء معاملاتنا اليومية، كما هو الحال بالنسبة للشركات الصغيرة والشركات الكبيرة التي تحصل على الخدمات المصرفية النظام. وتشمل الخدمات المقدمة في مصرف تقليدي، المعروف أكثر باسم مصرف تجاري، الحصول على ودائع من العملاء وتقديم القروض. أما الآلية التي تعمل بموجبها المصارف التجارية فتبين ببساطة على النحو التالي. وتحصل المصارف على ودائع من هؤلاء العملاء الذين يحتاجون إلى مكان آمن للأموال الفائضة. وتستخدم هذه الأموال من قبل البنوك لتقديم قروض لزبائنها الآخرين الذين يعانون من نقص في التمويل، مقابل رسم يعرف بدفع الفائدة. كما توفر المصارف تأمين الودائع (كما هو مطلوب بموجب القانون في بلدان مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة). يتم تحصيل مدفوعات القروض والفائدة عند استحقاقها، وسيتم الاحتفاظ بمخزون احتياطي من الأموال للوفاء بطلبات سحب الودائع. في حالة عدم قدرة العميل على سداد القرض، سيتم بيع األصل المحتفظ به كضمان واسترداد القرض. أكبر البنوك التجارية في الولايات المتحدة وتشمل بنك أوف أمريكا، جب مورغان تشيس، وسيتيبانك.

الخدمات المصرفية الاستثمارية

تقدم البنوك الاستثمارية الخدمات للعملاء من خلال مساعدة الشركات على زيادة رأس المال في أسواق الأسهم من خلال القيام بتقييم أسهم الشركة وتقديم خدمات الاكتتاب وإجراء عروض الطرق لتحفيز اهتمام المشتري المحتمل ، وتساعد على بيع الأسهم للجمهور. وتشمل خدمات الاكتتاب التي تقدمها بنوك الاستثمار شراء أسهم الشركة، مع المخاطرة ببيع جميع الأسهم المشتراة للجمهور، وما إلى ذلك. كما تشجع المصارف الاستثمارية بيع هذه الأسهم عن طريق مساعدة الأفراد والمديرين في صناديق مثل صناديق التحوط والمعاشات التقاعدية الأموال، لشراء هذه الأسهم.ومن الخدمات القيمة الأخرى التي تقدمها المصارف الاستثمارية الخدمات الاستشارية المتعلقة بقرارات الاندماج والاستحواذ. بعد انهيار بنك الاستثمار الأمريكي الكبير، الأخوان ليمان ميريل لينش، البنوك الاستثمارية الرائدة في الولايات المتحدة هما جولدمان ساكس ومورغان ستانلي.

ما هو الفرق بين الخدمات المصرفية والمصرفية الاستثمارية؟

وقد شكلت المصارف الاستثمارية نتيجة للتطورات التي تطورت في القطاع المصرفي، وتقدم خدمات محددة، تختلف كثيرا عن النظام المصرفي التقليدي. وتخدم المصارف الاستثمارية والمصارف التجارية الغرض من توفير الأموال للأطراف المحتاجة إلى الأموال، على الرغم من اختلاف الأساليب المستخدمة. والفرق الأساسي بين هذين الشكلين من المصارف هو أن المصارف الاستثمارية تتعامل مع الأوراق المالية، كما أن المصارف التجارية التقليدية لا تتعامل معها. وبموجب النظام المصرفي التقليدي، فإن الأنشطة الرئيسية هي قبول الودائع وتقديم القروض، في حين تضطلع المصارف الاستثمارية بأنشطة مساعدة الشركات على زيادة رأس المال من خلال الاكتتاب في الأوراق المالية وتقديم المشورة في مجال الاستثمار.

باختصار:

المصرفية مقابل الخدمات المصرفية الاستثمارية؟

• تقدم كل من المصارف الاستثمارية والمصارف التجارية خدمات مماثلة، وتساعد أولئك الذين يحتاجون إلى التمويل للحصول على تلك الأموال من الكيانات التي تملك فائضا؛ على الرغم من أن الأنشطة المضطلع بها لتوفير التمويل من كلا الشكلين المصرفيين مختلفة.

• البنوك الاستثمارية تساعد الشركات الكبيرة على إصدار أسهم لزيادة رأس المال وتقديم الخدمات الاستشارية للعملاء. وتقدم الشركات الرئيسية في المصارف التقليدية القروض وقبول الودائع.

• يحظر قانون غلاس-ستيغال على المصارف تقديم كلتا الخدمتين، بعد تجربة انهيار بنك ليمان للإخوان.