الفرق بين الخيارات الأمريكية والأوروبية

الأمريكية مقابل الخيارات الأوروبية

الخيارات هي المشتقات المالية التي تحصل على قيمتها من أصل مادي. تمنح الخيارات للمشتري الخيار وليس الحق في شراء أو بيع أصل مالي بسعر متفق عليه في تاريخ محدد سلفا. هناك نوعان مختلفان من الخيارات التي تشمل الخيارات الأمريكية والخيارات الأوروبية. وتجدر الإشارة إلى أن أسماء الخيارات لا علاقة لها بأمريكا أو أوروبا. هذه الخيارات متشابهة بطرق عديدة، ولكن لديها بعض الاختلافات فيما يتعلق بكيفية ممارستها. تقدم المقالة أدناه شرحا واضحا للخيار الأمريكي والخيار الأوروبي، وميزاتهم، وكيفية عملهم، وما يستخدمونه، وتشرح الاختلافات بين هذين النوعين من الخيارات.

خيارات أمريكية

يمكن ممارسة الخيارات الأمريكية في أي تاريخ قبل تاريخ انتهاء الصلاحية. وهناك عدد من الطرق التي يمكن استخدامها لتقييم الخيار الأمريكي الذي يتضمن طريقة الخيارات ذات الحدين، طريقة مونت كارلو، طريقة والي، الخ. الخيارات الأمريكية عموما لا تمارس قبل تاريخ انتهاء صلاحيتها لأنها تستحق أكثر كلما هم مقبض. إن الطريقة الجيدة لتقرير ما إذا كان ينبغي ممارسة الخيار أو االحتفاظ به حتى انتهاء صالحيته هي مراقبة ما إذا كان يتم دفع أية أرباح على األصل األساسي من وقت الشراء حتى تاريخ انتهاء الصالحية. إذا لم يتم دفع أرباح الأسهم فإنه يمكن افتراض أن الخيار له قيمة جوهرية أعلى، ويتم الاحتفاظ بالخيار عموما حتى انتهاء الصلاحية.

مزايا امتلاك الخيارات الأمريكية هي أن المستثمر يمكن أن يمارس الخيار في أي وقت اختاروا؛ وهذا يوفر للمستثمر مع قدر أكبر من المرونة والسيطرة. هذا الامتياز يعني أن الخيارات الأمريكية هي عموما أكثر تكلفة من خيارات النمط الأوروبي لنفس الأسهم.

خيارات أوروبية

لا يمكن ممارسة الخيارات الأوروبية في وقت مبكر ولا يمكن ممارستها إلا في وقت انتهاء الصلاحية، وليس في أي وقت سابق. يتم تقييم الخيارات الأوروبية عموما باستخدام النموذج الأسود أو صيغة بلاك سكولز. توفر الخيارات الأوروبية للمستثمر مرونة أقل، وعادة ما تكون هذه الخيارات أقل من الخيارات الأمريكية لنفس الأسهم. خيارات مؤشر المالية مثل ناسداك 100 هي خيارات النمط الأوروبي.

العيب الرئيسي المرتبط بخيارات النمط الأوروبي هو أنها لا تسمح للمستثمر أن يقرر متى سيتم ممارسة الخيار. وهذا يعني أنه حتى لو أراد المستثمر الانسحاب من استثمار يفترض أنه يفقد قيمته، فإن ذلك غير ممكن مع الخيار الأوروبي ولن يكون للمستثمر أي خيار سوى الاحتفاظ به حتى انتهاء صلاحيته.

ما هو الفرق بين الخيارات الأمريكية والأوروبية؟

الخيارات هي المشتقات المالية التي تستمد قيمتها من أصل مادي. توفر الخيارات للمشتري الحق وليس التزاما باستدعاء (شراء ضمان) أو وضع (بيع ضمان) بسعر إضراب متفق عليه في تاريخ محدد يعرف بتاريخ التمرين. الخيارات تأتي في اثنين من الأساليب التي تعرف باسم الخيارات الأمريكية والخيارات الأوروبية. للمشتري الخيار الأمريكي الحق في ممارسة ذلك في أي وقت قبل تاريخ انتهاء الصلاحية؛ وبالتالي، هذه الخيارات عادة ما تكون أكثر تكلفة من الخيارات الأوروبية لنفس الأسهم التي لا تقدم هذا الامتياز. معظم خيارات الأسهم المتداولة في البورصة هي خيارات النمط الأمريكي، ولكن يتم تداول خيارات المؤشرات المالية في كلا النمطين الأمريكي والأوروبي؛ خيارات مؤشر S & P 100 هي الخيارات الأمريكية وخيارات مؤشر ناسداك 100 هي خيارات أوروبية.

ملخص:

خيارات أمريكية مقابل خيارات أوروبية

• الخيارات هي المشتقات المالية التي تستمد قيمتها من أصل مادي.

• يمكن ممارسة الخيارات الأمريكية في أي وقت قبل انتهاء الصلاحية التي توفر للمستثمر درجة أكبر من المرونة والسيطرة.

• لا يمكن ممارسة الخيارات الأوروبية في وقت مبكر ولا يمكن ممارستها إلا في وقت انتهاء الصلاحية، وليس في أي وقت سابق.

• الخيارات الأمريكية عادة ما تكون أكثر تكلفة من الخيارات الأوروبية لنفس الأسهم.