الفرق بين المحاسبة والتجارة

المحاسبة مقابل التجارة

المحاسبة والتجارة هما موضوعان غالبا ما يتم الخلط بينهما من حيث مضمونها ومعناها. المحاسبة هي عملية توصيل المعلومات المالية عن شركة تجارية لأشخاص ذوي صلة مثل المديرين والمساهمين.

من ناحية أخرى التجارة هي تبادل أو مقايضة السلع والخدمات من مكان الإنتاج إلى مكان الاستهلاك. ويتم التجارة لتلبية رغبات الإنسان.

الاتصالات في المحاسبة هي بشكل عام في شكل بيانات مالية. من المهم أن نعرف أن المعلومات المتعلقة بالبيانات يتم اختيارها وفقا لأهميتها لمستخدميها مثل المديرين والمساهمين. ومن ناحية أخرى، فإن التجارة هي تجارة الكيانات ذات القيمة الاقتصادية مثل السلع والمعلومات والخدمات والأموال.

من المهم أن نعرف أن هناك عدة فروع أو مجالات المحاسبة مثل محاسبة التكاليف والمحاسبة المالية والمحاسبة الجنائية والمحاسبة المالية والمحاسبة الإدارية والمحاسبة الضريبية. ومن ناحية أخرى، تشمل التجارة عدة أنظمة مستخدمة في أي بلد معين. وتشمل هذه النظم الاقتصادية والقانونية والثقافية والسياسية والاجتماعية والتكنولوجية على سبيل المثال لا الحصر.

المحاسبة هي "مهنة أو واجبات محاسب". ومن المثير للاهتمام أن نلاحظ أن المحاسبة لديها تعريف خاص وفقا للمعهد الأمريكي للمحاسبين القانونيين (إيكبا). وتقول إن المحاسبة هي "فن التسجيل والتصنيف والتلخيص بشكل كبير ومن حيث المال والمعاملات والأحداث التي هي، جزئيا على الأقل، ذات طابع مالي، وتفسير نتائجها".

من ناحية أخرى التجارة هو نظام له تأثير على الوضع الاقتصادي للبلد أو الدولة لهذه المسألة. وباختصار يمكن القول بأن التجارة لها تأثيرها على آفاق الأعمال في بلد معين. ويدعو الخبراء التجارة باعتبارها الجناح الثاني للأعمال التجارية الذي يتضمن مقايضة السلع من المنتجين إلى المستخدمين.

على العكس من ذلك وصف المحاسبة بأنها لغة الأعمال لأنه هو الطريقة التي يتم الإبلاغ عن المعلومات المالية المتعلقة شركة تجارية لمجموعات مختلفة من الناس التي ترتبط بشكل مباشر أو غير مباشر مع الشركة. والمستخدمون المباشرون هم المديرون والمساهمون في حين أن المستخدمين غير المباشرين هم عامة الجمهور والمستثمرين المحتملين.

من المهم أن نفهم أن التجارة تنطوي على أفكار مجردة للشراء والبيع في حين أن المحاسبة تنطوي على عملية الإبلاغ عن البيانات المالية.