الاختلاف بين إساءة الاستخدام والإهمال

إساءة الاستخدام مقابل الإهمال

نستمر في سماع إساءة استخدام المواد بالإضافة إلى الإيذاء البدني والعقلي والجنسي للأشخاص. الإساءة هي كلمة سلبية تعبر عن سوء معاملة الأفراد وإساءة معاملتهم من قبل أشخاص آخرين. إذا كان الشخص ضحية سوء المعاملة، فمن الواضح أنه في ظل ظروف غير سارة. هناك كلمة أخرى تسمى الإهمال يمكن أن يكون لها تداعيات ضارة للفرد، وخاصة الطفل. في الواقع، سوء المعاملة والإهمال هي الكلمات التي تستخدم في الغالب للأطفال بالطريقة التي يتم معالجتها في المنزل من قبل أفراد أسرهم، بما في ذلك الآباء والأمهات. في هذه المقالة، سنحاول إبراز الاختلافات بين الإساءة والإهمال.

إساءة الاستخدام

على الرغم من أن إساءة استخدام المواد شائعة جدا، إلا أنها تستخدم أساسا في سياق إساءة معاملة الأطفال حيث يتم التعامل مع الأطفال الصغار بطريقة قاسية. ويمكن أن يكون الإيذاء جسديا وعقليا، ولكن في حالة الأطفال الصغار، يكون الضرر البدني في معظم حالات إساءة المعاملة. اللغة المسيئة هي بالتأكيد ضارة ومخيفة لنفسية الطفل الصغير، ولكن حالات ضرب الأطفال بطريقة عنيفة آخذة في الارتفاع في الأسر المعيشية، في البلاد. هناك العديد من أعراض إساءة معاملة الأطفال مثل الكدمات، والكسور، والحروق، والخدع، والصدمات الكهربائية، وحتى التسمم. ويأتي تخدير الطفل أيضا في فئة إساءة معاملة الأطفال.

إهمال

عدم إعطاء العناية المناسبة، وتجاهل متطلبات الطفل التي تصنف على أنها إهمال للطفل وإيذائه، جسديا وعقليا. وما من شك في أن مثل الإساءة، التي تعتبر وحشية بشكل واضح؛ الإهمال يمكن أن يلحق الأذى للأطفال الصغار. ويمكن أن يكون هذا الضرر بسبب الإهمال البدني والإهمال التعليمي والإهمال العاطفي، وحتى إهمال الاحتياجات الطبية للأطفال. إن تبني موقف غير مبال تجاه الحاجات الجسدية والعاطفية للطفل هو حالة واضحة من الإهمال.

ما هو الفرق بين الإساءة والإهمال؟

• إن تقصیر المسؤولیات والواجبات من قبل الوالدین یعتبر إھمالا في حین أن ضرب الطفل بدنیا لإلحاق الضرر بھ ھو ما یصنف علی أنھ إیذاء جسدي.

• يمكن أن يكون الاعتداء جسديا أو عاطفيا أو حتى جنسيا. وبالمثل، فإن الإهمال لا يعني فقط عدم العناية باحتياجات الطفل البدنية أو العقلية. يمكن أن يضر به من عدم تلبية احتياجاته الطبية للسماح له أن يعاني جسديا أيضا.

• يتم رصد الإيذاء البدني بسهولة بينما الإهمال هو جريمة يصعب اكتشافها.

• الإساءة اللفظية تضر بالروح العاطفية للطفل بشكل دائم، في حين أن الإهمال يجعله يشعر بالعجز والضعف.

• يمكن أن يسبب الإيذاء أذى جسديا، وهناك أعراض تشير إلى الإيذاء الجسدي، والإهمال يسبب ضررا نفسيا أكبر من الضرر الجسدي.